Record number :
784656
Title of article :
مرقد السيده زينب الكبري في مصر دراسه وتمحيص للآرا التاريخيه المختلفه
Author/Authors :
قايدان، اصغر نويسنده استاذ مساعد في كليه الالهيات بجامعه طهران Qaedan, Asghar
Pages :
21
From page :
121
To page :
141
Abstract :
For many years many scholars made comments about Zaynab’s burial place and each tried to approve or disapprove one of the places, until with the evidences that all of them are at hand for analysis, research and criticism, concluded to a definite result, but this is still in ambiguity and uncertainty. It is in author’s mind for many years that Because of different views and disagreements, where is the real burial place of Zaynab and what about those places which thousands of people go to for pilgrimage and even percept she complies with their wishes? Which is the real one? For centuries, five places are considered as Zaynab’s burial place. Among them two are famous, two other sites are less famous and the other one is not well-known. The two famed places are Ravieh in Damascus and Qantara-al-Saba’ in Egypt, Two less renowned ones are Baghi’ cemetery in Medina and Bab-al-Saghir cemetery in Damascus and the not prominent one is Senjar in Mosul in Iraq. In this paper zainab’s burial in Egypt is researched, analyzed, approved and confirmed.
Arabic abstract :
منذ سنوات والباحثون يحاولون ان يبدوا آرا هم حل مدفن السيده زينب بنت الامام امير المومنين علي بن ابي طالب (ع)، ويسعي كلٌّ منهم الي تفنيد الراي الآخر واثبات رايه من خلال ادله لا تقبل الشكّ. الاّ انّ جميع هذه الآرا يمكن مناقشتها ودراستها في اطار موضوعي ودقيق. لكن يبدو انّ هذه القضيه مازال يكتنفها الغموض. ولقد شغل هذا الموضوع بال الباحث منذ سنوات. بحيث بقيت اتسا ل عن مدفنها الواقعيّ في الزمن الذي يومّ المراقد المنسوبه اليها آلاف الزوّار سنوياً، يتقرّبون من خلالها الي الله تعالي، ويروي عن كرامات كلٍّ من هذه المراقد الكرامات والمعاجز. ولعلّ التقدير يقتضي ان يبقي مرقدها الشريف خافياً علي الناس كما هو مصير امّها الزهرا سلام الله عليها. منذ قرون والناس يومّون خمسه مواضع يحسبونها مدفن السيده زينب. ومن هذه المواضع، اثنان حازا علي شهره اوسع. وآخران لهما صيت اقلّ. وصيت الاخير يعتمد علي روايه شاذّه. امّا المكانان المشهوران فهما: موضع راويه بضاحيه دمشق، والآخر موضع قنطره السباع في مصر. والموضعان الآخرين فهما: مقبره البقيع بالمدينه المنوره، ومقبره الباب الصغير بدمشق. والموضع الذي يعتمد علي الروايه الشاذّه فهو منطقه سنجار في الموصل بالعراق. و نحن في هذا المقال دراسه حول مدفنها في قنطره السباع بمصر و نذكر بان في مقاله الاخري انتشرت في مجله العلوم الانسانيه الدوليه برقم 19،ثبت هذا الراي بان مدفن زينب بدمشق يتعلق بزينب الصغري ملقب بام كلثوم بنت الامام علي (ع) و ام شعيب المخزوميه و لهذا انتساب هذا المدفن بزينب الكبري بنت فاطمه الزهرا لا اصل له و لا اعتبار حقيقيه.
Link To Document :