Record number :
676826
Title of article :
التفسير الموضوعي، تعريفه، اقسامه، مشروعيته، علاقته بانواع التفاسير الاخري
Author/Authors :
قاضي زاده، كاظم - نويسنده قاضي زاده, كاظم - , لساني فشاركي، محمد علي - نويسنده لساني فشارکي, محمد علي - , مهدوي راد، محمد علي نويسنده , , الاخرس، رياض نويسنده ,
Pages :
23
From page :
95
To page :
117
Abstract :
تفسير موضوعي گرايشي نو در پژوهشهاي تفسيري ناظر بر تفسير موضوعات مشخصي در قرآن كريم است كه با روشهاي مرسوم تفسيري پيش از قرن چهاردهم هجري تفاوت دارد؛ يعني همان تفسيرهايي كه به صورت آيه به آيه يا آيات پي در پي با مواضيع جداگانه به تفسير آيات مي پردازد. اين پديده در پي تحولات عظيمي در عرصه هاي اصلاح طلبي اجتماعي، سياسي، فرهنگي ايجاد شد و حيات مسلمانان را دستخوش چالشهايي كرد كه از رهگذر آن خواستار عكس العملها وموضع گيرهاي سريع از سوي علما شدند وديگر مجالي براي تفسير ترتيبي وآيه به آيه قران نبود وبدين گونه بر اهميت وضرورت تفسير موضوعي قرآن افزوده شد. اينك، اگرچه دهها سال از نگارش تفاسير موضوعي قرآن مي گذرد، اما همچنان در زمينه چارچوب دقيق تفسير موضوعي ابهامات زيادي وجود دارد وهنوز نوع يا انواع آن به روشني تعيين نشده است و سوالهايي هم چنان مطرح است، از جمله: آيا تفسير موضوعي ناظر بر كل قرآن است يا بر يك سوره يا بر مفردات و واژگان قرآن و اصولا مراد از موضوع چيست و چه معيارهايي براي آن تعيين مي شود؟ آيا اين معيارها همچنانكه آيت الله شهيد سيد محمد باقر صدر مي گويد از خارج متن يا برخاسته از خود متن است از ابتدا تا انتهاي آن؟ افزون بر آن، دلايل مشروعيت اين نوع تفسير چيست وچگونه مي توان ايرادهايي فراواني را كه بر آن گرفته شده پاسخگو بود؟ اين همه برخاسته از ابهامات نظري است كه در تفسير موضوعي وجود دارد ونيز بدبيني هايي كه نسبت به آن و پديدآورندگان آن وجود دارد.
Arabic abstract :
التفسير الموضوعي اتجاه جديده في الدراسات التفسيريه يحاول ان يفسر قضايا محدده في القرآن الكريم يتمايز عن الطريقه السايده في التفسير طيله القرون التي سبقت القرن الرابع عشر الهجري والتي عرفت باسم طريقه التفسير التجزييي او التسلسلي او الموضعي. وسبب نشو هذه الظاهره هو التطورات العظيمه التي حصلت في واقع المسلمين علي مختلف الصعد اجتماعياً وسياسياً وثقافياً واصلاحياً والتحديات التي واجهت المسلمين في مختلف مجالات الحياه وتطلبت من علمايهم رداً وموقفاً سريعاً لا يستطيع انتظار الفراغ من تفسير القرآن من اوله الي آخره علي طريقه التفسير الترتيبي مما اضفي علي التفسير الموضوعي اهميه وفوايد كثيره. ومع ان عقودا عديده مرت علي الكتابات التي تعرضت للتفسير الموضوعي الا ان تباينا لا زال يلقي بظلاله علي عدد من القضايا المرتبطه بالتفسير الموضوعي من قبيل المراد بالتفسير الموضوعي بشكل دقيق. وعند اطلاقه علي اي نوع من انواعه يدل؟ بمعني هل يدل علي التفسير الموضوعي في القرآن كله ام علي التفسير الموضوعي للسوره ام علي التفسير الموضوعي للمفرده القرآنيه؟ ثم ما هو المراد من الموضوع وضوابط تحديده وبحثه وهل يجب ان يكون كما يقول سماحه المجاهد الشهيد السيّد محمد باقر الصدر من خارج النص ام انه يمكن ان يكون الموضوع من النص بدايه ونهايه؟ ثم ما هي دلايل مشروعيه هذا النوع من التفسير وكيف يجاب عن الاشكالات الكثيره التي وجهت الي التفسير الموضوعي والناشيه اساسا من عدم وضوح الجانب النظري للتفسير الموضوعي او من سو ظن مسبق به وبمن تبناه.
Link To Document :