Record number :
676817
Title of article :
اشكاليه المنحي الفقهي للمدرسه التفسيريه الاندلسيه حتي القرن السابع الهجري
Author/Authors :
قاضي زاده، كاظم نويسنده قاضي زاده, كاظم , آيينه وند، صادق -- نويسنده آيينه وند, صادق - , رجب طهمازي، رضيه نويسنده ,
Pages :
22
From page :
89
To page :
110
Abstract :
اين بژوهش در تلاش به پاسخگويي اين سوال است: چرا تفاسير فقهي يااجتهادي فراواني بانام (احكام القرآن) در اندلس تا قرن هفتم به‌وجود آمد؟ منابع تاريخي و تفسيري در اين بژوهش ، بازخواني شده اند وروش بكارگرفته شده توصيفي – تحليلي بوده كه هدف كشف عوامل تشكيل دهنده رويكرد مكتب تفسيري بسمت فقه است كه عمده ترين آنها عبارتند از: خواست سياست امويها- قرايتها واثر انها بر بروز مذاهب مختلف – ويژگي خاص اجتماعي وعقيدتي اندلسيها- بازگرداندن جايگاه واعتبار به مذاهب سني و ظهور حكومتهاي ديني سلفي. درسايه عوامل ذكرشده، راهي بازشد تا قرايتهاي قرآن امور مسلمانان را در اندلس تحت الشعاع قرار دهد تاجايي كه مردم بدانها مشغول و غرق شوند، در نتيجه از آموختن قرآن و احاديث تا قرن سوم به دور ماندند. بديهي است كه اختلاف درقرايتها بيان احكام خود را و ظهور مذاهب وگرايشهاي فقهي نيز به دنبال دارد. هركدام از آنها آن گونه كه مذهب خويش را بزرگ مي نمود وباعث تضعيف ديگر مذاهب مي‌شد، تفسير مي‌كرد، لذا تفاسير فقهي يا اجتهادي گوناگوني به وجود آمدند. جنبش تفسيري در اندلس باتاخير آغاز شد و معدود كساني در قرن سوم نام آورشدند. دولت اموي نيز مذهب مالكي مبتني بر حديث سلفي بر آنها تحميل مي‌كرد. دردوره مرابطين سلفي، تفسير رشد و نمو يافت و به‌دست شيخ ابن عطيه در دوره موحدين به بلوغ خود رسيد. سپس در قرن هفتم قرطبي دريچه‌اي بسوي اجتهاد گشود و مذاهب چهارگانه(اهل سنت) را باتفسير خود (الجامع لاحكام القرآن) جمع نمود، كه آن را مي‌توان پايان اين رويكرد فقهي در آن قرون ناميد.
Arabic abstract :
بحثنا سيتناول الجواب علي هذا السوال: لماذا كثرت التفاسير الفقهيه او الاجتهاديه تحت عنوان (احكام القرآن ) في الاندلس حتي القرن السابع؟ دراستنا استقرات المصادر التاريخيه و التفسيريه واعتمدت علي الوصف و الاستنباط النقدي هادفه كشف العوامل الموديه الي توجيه المدرسه التفسيريه نحو الفقه، وابرزها ماياتي: الاراده السياسيه الامويه – القرا ات واثرها في ظهور المذاهب – طبيعه الاندلسيين الاجتماعيه و العقايديه – رد الاعتبار الي المذهب السني – ظهور حكومات دينيه سلفيه. علي ضو العوامل المذكوره، فُسح المجال لان تتصدر القرا ات القرآنيه امور المسلمين في الاندلس، مما ادي الي استغراقهم فيها وانشغالهم بها، وبالنتيجه ابعادهم عن مدارسه القرآن و الحديث حتي القرن الثالث. بديهيا ان اختلاف القرا ات القرآنيه يستتلي بيان احكام آياته، وظهور مذاهب وتيارات فقهيه، فسر كل منها مايعزز مذهبها ويضعف غيرها، فظهرت التفاسير الفقهيه او الاجتهاديه. بدات الحركه التفسيريه في الاندلس متاخره، فبرزت بواكيرها في القرن الثالث، و كانت الدوله الامويه قد فرضت المذهب المالكي الحديثي السلفي عليهم، فنما وترعرع التفسير في عهد المرابطين السلفيين، و بلغ اشده علي يد الشيخ ابن عطيه في عصر الموحدين ثم نضج في القرن السابع بعد ان فتح القرطبي باب الاجتهاد علي مصراعيه وجمع شمل المذاهب الاربعه بتفسيره (الجامع لاحكام القرآن..) الذي يمكن اعتباره خاتمه هذا المنحي الفقهي لتلك القرون.
Link To Document :